منتدى تحدى الشباب العربى
منتدى تحدى الشباب يرحب بكم
اهلا بك زائرنا العزير ونرحب بكم للتسجيل بالمنتدى

يلا انت لسة هتفكر سجل بسرعة


منتدى تحدى الشباب العربى

منتدى كل العرب

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حوارات تهمك....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
memolove



عدد المساهمات : 98
نقاط : 286
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/02/2010

مُساهمةموضوع: حوارات تهمك....   الأحد مارس 28, 2010 11:47 pm

حوار مع الفتور

سمعت صوت شجار وأنا أسير علي الطريق
تلفت حولي فعلمت أين مصدر الصوت
فذهبت مسرعاً إلى مكان الشجار
فوجدت رجلين يتشاجران
حاولت أن أتدخل بينهما فلم استطع
رأيت رجلاً واقفا معهما ينظر إليهما ذهبت إليه وسألته من هؤلاء؟

قال : هذا الرجل اسمه حماس والآخر اسمة الفتور
فقلت :وما سبب شجارهما ؟
قال : لا ادري استمع إليهما
فأستمت إليهما فسمعت الفتور يقول :
الفتور : لماذا تتهمني؟
الحماس: أنا لا اتهمك ولكني أقول الحقيقة .
الفتور: بل هذا اتهام وانك لا تدعي اثبط الدعاء عن العمل وأكون سببا في برود همتهم وركودهم
وانك لتدعي اني اثبت الدعاة عن العمل وأكون سببا في برود همتهم وركودهم.
الحماس:نعم هذا ما ذكرته . وهذا في ظني صحيح .
فتدخل الرجل الداعية بينهما.
وقال: لا عليكما أن كان هذا هو سبب شجار كما, فلنناقش ذلك بموضوعية.
ثم قال الداعية : اجلسا معي ودعني يا حماس أناقش الفتور .
الحماس : نفضل .
الداعية يلتفت نحو الفتور : ما أسباب الفتور عند الدعاة؟ .
الفتور : الأسباب كثيرة منها دعوية أو إيمانية أو نفسية .
الحماس : أنا أول مرة أسمع عن هذا السبب .
الداعية : ألم أقل لك فلنناقش الأمر لموضوعية .
الحماس : صدقت
الداعية : والان أخبرنا يا فتور هل من سبب آخر
الفتور : نعم ( الإغراء )
وهو كثيراً ما يتعرض له الدعاة إلى الله تعالى
كحب المنصب , والمال , والمسكن , والنساء , والشهرة وغيرها .
الحماس : ولكن هذا كثيراً ما يحدث .
الفتور : دعني أكمل كلامي
وأما السبب الثالث فهو ( الترف ) وهذا السبب ما أكثره في المجتمعات المحلية
حيث يكون الداعية قد تربي تربية مترفة بين أهله
في أنواع طعامه وكيفية كلامه ونقاشه وملبسة ويا ويل من يضايقه ..
ثم ينخرط في سلك الدعوة
فيري الحياة والتربية بخلاف ما كان يعرفه
وهكذا حتى يبدأ يحاور نفسه
ويتخذ موقفاً بعد ذلك يؤثر على سيره وعطائه .
الداعية متحمساً : نعم , فإني أعرف أخاً لي قد فتر بهذا السبب .
الفتور : إني أخبرك عن حقائق فأنا خبير بحال أهل الفتور .
ثم قال : وأما السبب الرابع فهو ( العاطفة ) واضرب لذلك مثالين :
1-أن تكون معاملة المربي للداعية سيئة
فيغضب عليه ويتخذ منه موقفاً يكون سبباً في ضعف حركته وفتور همته .
2-أو أن يتأخر النصر فيبدأ الداعية بالتحليلات العاطفية
ويحاور نفسه بذلك حتى يقتنع ويضعف عن العمل على اعتبار أن لا فائدة من الدعوة .
الحماس : إن كلامك في منتهى الروعة ولكني أضيف سبباً خامساً
وهو السبب وأعني به تعرض الدعاة إلى تعذيب أو أعتقال أو كمصادر أموال
أو تلفيق تهم أو سخرية أو استهزاء وغيرها
مما يؤثر على الحالة النفسية للدعاة فيفترون عن العمل .
الفتور : صدقت .. وهذا هو السبب الخامس .
الداعية : عندي سؤال قد حيرني وأنا أفكر فيه أثناء حديثك وهو
هل الفتور ظاهرة صحية أم مرضية ؟
الفتور : إن اسمي له معنيان وهو :
1-الفتور : بمعني الانقطاع كلية عن العمل .
2-الفتور : بمعني التكاسل وهو أن تفتر النفس أحياناً
ثم تعود إلى همتها وحركتها وسيرها الطبيعي .
فأما الحالة الأولى فهي الانتكاس والمرض .
وأما الحالة الثانية فهي أمر طبيعي , ولهذا قال ابن قيم الجوزية رحمة الله :
( إن للقلوب شهوة وإدباراً
فاغتنموها عند شهوتها وإقبالها ودعوها عند فترتها وإدبارها ).
الداعية : وهو يلتفت إلى الحماس والان ماذا تقول في اتهامك ؟
الحماس : الصراحة لم يترك لي أخي الفتور كلمة أتحدث بها .
الفتور : لو كنت هادئاً منذ البداية لما جدث الشجار .
الحماس : لا تلمني .. فإن من بيعتي الحماس .
الداعية متدخلاً : جزاكم الله خيراً على كل حال .
الحماس : تفضل .
الداعية : كيف نستطيع أن تزرع الحماس في قلوب الدعاة فلا يفترون أبداً ؟.
الحماس : أولاً فهم الإسلام بشموله ومدي صلاحيته للبشر .
ثانياً : التفكير بالواقع المرير الذي نعيش فيه , وكيف نقصده ونصلحه ؟
ثالثاً : الاطلاع على التاريخ الإسلامي الذي اعتز به المسلمون الأوائل .
رابعاً : حاجة الناس في وقتنا الحالي إلى الإسلام .
خامساً : إيجاد الفهم الدقيق للإسلام بأن تتوفر العقلية المبتكرة للدعوة .
سادساً : الإيمان العميق : فهو الركيزة التي يرتكز عليها الحماس .
الداعية : إنها لنقاط جميلة جداً ..وإن دلت على شئ فإنما تدل على الحماس المتزن .
الحماس : نعم هذا صحيح ..
لأن الحماس هو وسط بين سيئتين بين التهور إن كان الحماس كبيراً
وبين الفتور إن كان قليلاً .
ولهذا وضح الشيخ يوسف القرضاوي هذا المعني
وتطرق لمثل جيد حين قال :
وإلى الآن ينظر إلى بذل المال وبذل النفس على أنهما أعلى المراتب
دون مراعاة ما يجعل بذل المال والنفس مجدياً .
الفتور والداعية بصوت واحد :
جزاك الله خيراً يا حماس ثم قاموا من مجلسهما وانصرفوا
وعزم الداعية على شراء كتاب طريق الدعوة الإسلامية وكتاب الصحوة الإسلامية









حوار مع الظــــــل

تلفت حولي فلم أجد ظلي !!
رفعت بصري إلى السماء وإذا بالشمس في كبد السماء
ولا يوجد أي أثر لغيم أو سحاب
ثم تلفت حولي فلم أجد ظلي .
سبحان الله !!
أين ذهب ؟ لقد كان يسير بجواري ..
رجعت على الوراء باحثاً عن ظلي
فوجدته بقرب صخرة .
قلت له : أين أنت يا ظلي ؟
لماذا لم تتابع السير معي ؟
الظل : لقد مللت من السير معك .
قلت : وما السبب ؟!
الظل : لأنك ترغمني على أماكن لم أخلق لها
وإنك تفعل أعمالاً في ظاهرها
الإخلاص وفي باطنها الرياء
فيا ليتني لم أكن ظلك .
قلت : إنك تتمني فراقي والناس يتمنون لقائي فقد أخطأت الحكم يا ظلي .
الظل : والله لم أخطأ .. فالناس يعرفون مظهرك
وأنا أعرف مخبرك وجوهرك
قلت : وما قصدك من هذا الكلام ؟
الظل : قصدي أنت تعرفه جيداً فإن
" جواهر الأخلاق تفضحها المعاشرة "
والناس لا يعاشرونك مثلي
" والخيل أعرف بفرسانها "
ولو نظرت إلى قلبك لرأيت فيه السواد .
قلت : وما سبب سواده ؟
الظل : هو عدم الإخلاص في الأعمال والرياء في المعاملات .
قلت : وهل يؤثر هذا الخلق في القلب على هذه الدرجة ؟
الظل : نعم , فإن الإخلاص هو أصل العمل
حتى قيل في الأمثال " قل لمن لا يخلص لا تتعب
وقد أمر الله تعالى به بقوله :
" وما أمروا إلا ليعبدوا الله
مخلصين له الدين "
قلت : وهل تضرب لي مثلاً على ذلك ؟
الظل : لا بأس , ولكن تدبر ما أقول
" إن الشجرة إذا تبين عروقها , انقطعت
عن شربها , وجف ورقها , ولم تثمر , وذهب قدر قيمتها ..
أما إذا
غاصت عروقها , كثر شرابها فاخضر ورقها , وطاب ثمرها , وكثر قدر قيمتها .."
قلت : ولكن هذا الأمر شديد على نفسي !!
الظل : صدقت لأن النية من أكبر الأبواب التي يدخلها الشيطان
فيفسد على المرء عمله
ولهذا قال سفيان – رحمة الله –
" ما عالجت شيئاً أشد علىٌ من نيتي "
قلت : ولكن الناس لا يعرفون أنني مراءٍ .
الظل : وهل أنت ممن يتعاملون مع الناس , أم مع رب الناس ؟ ..
فالله تعالى لا تخفى عليه خافية فالكل مكشوف عنده يوم القيامة مكشوف الجسد ,
مكشوف النفس , مكشوف الضمير , ومكشوف العمل , وتسقط جميع
الأستار , التي كانت تحجب الأسرار , وتتعرى النفوس و تعرى الأجساد
فلا ينفعك الناس يومئذٍ يا صاحبي , بلى أخلص في عملك , وأخفي
عبادتك , حتى لا يحرق الشيطان عليك حسناتك , كما كان يفعل بعض
الصالحين " وقد صام أربعين سنة لا يعلم به أحد , كان يخرج من بيته إلى
سوقه ومعه رغيفان , فيتصدق بهما ويصوم , فيظن أهله أنه أكلهما , ويظن
أهل سوقه أنه أكل في بيته "
قلت : لقد غيرت نظرتي لنفسي يا ظلي ..
ولكن ما هي علامات المرائي ؟
لا تكن قاسياً علىٌ يا ظلي
واخبرني فإنني عزمت على الإخلاص , إن شاء الله .
الظل : قال على بن أبي طالب – رضي الله عنه –
" للمرائي ثلاث علامات :
1-يكسل إذا كانت وحده .
2-وينشط إذا كان مع الناس .
3-ويزيد في العمل إذا أثنى عليه وينقص إذا ذم .
قلت : يا حسرتي .. لقد ضاعت أعمالي .
الظل : جدد العزم وجدد العهد مع الله تعالى
واسأل الله دائماً الإخلاص في العمل
حتى يبارك لك الله في أعمالك كما بارك لعمر بن عبد العزيز رحمه الله .
قلت : وكيف بارك الإخلاص في شخصية الخليفة الخامس ؟!
الظل : لقد وصف هشام بن عبد الملك ابن عمه عمر بن عبد العزيز الأموي – رحمة الله –
فقال :
" ما أحسب عمر خطا خطوة قط إلا وله فيها نية "
ولذلك استطاع عمر بن
عبد العزيز في أقل من سنتين تقويم اعوجاج جبلين , وعلى داعية الإسلام
اليوم أن لا يستكبر عظم الانحراف الذي عم بلاء الإسلام , فأنه إن قرن
كل خطوة بينة مثل الراشد الخامس سيهزم حزبين بأذن الله في أقل من
سنتين

قلت بعد تفكير وتدبر : إن كلامك ليحرك الجبل من مكانه وإني
سأتحرك " بنية " إن شاء الله .
الظل : فأبدأ يا صاحبي بمجاهدة نفسك على الإخلاص
وتحرك بنية قبل أن يحرقك ظلك .
قلت مستغرباً : ماذا تقول ؟!
وهل الظل يحرق ؟
الظل : نعم يا صاحبي .. لأن هناك نوعين من الظل :
1- ظل مذموم : وهو في قول الله تعالى :
" فانطلقوا إلى ظل ذي ثلاث شعب ,لا ظليل ولا يغني من اللهب "
" أي انطلقوا على ظل دخان جهنم المتشعب ( لا ظليل ) أي لا يقي حر ذلك
اليوم ( ولا يغني من اللهب ) أي ولا يدفع من حر النار شيئاً "
2- وظل محمود : وهو ظل الجنة لقوله تعالى :
" في سدرٍ مخضودٍ, وطلح منضودٍ , وظل ممدودٍ , وماءٍ مسكوبً "
فاختر أي الظلين شئت يا صاحبي .
وقل لمن لا يخلص لا تتعب .
وتراب الإخلاص خير من زعفران الرياء .







حوار مع الغفلة
دخله شرفة مكتبي ،فوجدت كتابا"ملقي علي الأرض ...نظرت مستغربا ومتسائلا ....
من الذي وضعه هنا ؟
إنني حريص علي ترتيب كتبي .
فمن الذي رماه علي الأرض ؟
هل سقط هو بنفسه ؟ام ان شخصا عبث بكتابي ؟
مددت يدي لأتناول الكتاب فسقطت منه كلمه علي الأرض مددت يدي مره أخري لتناول الكلمة
فقالت :لا تمسكني !نظرت إليها مستغربا .وإذا بها كلمه "الغفلة "
قلت :أكلمة تتكلم ؟!!
قالت :نعم ..اذا كثرت الغافلات نطقت الكلمات .
قلت :وما قصدك.
الغفلة :اعني ان هناك ضربين للغفلة عامة وخاصة ،فأما العامة فهي غفلة الكفار عن الإسلام ، وأما الخاصة فهي التي تخصك .
قلت : وما هي؟!
الغفلة :هي غفلتك وغفلة بعض الدعاة عن المعاني الإيمانية فإنكم قليلو المراقبة ،وقليلو المجاهدة ،قليلوا المحاسبة،قليل التربية .
قلت :نعم كلامك صحيح ،فانا قوي من الناحية الثقافية والحركية الاانني ضعيف من الناحية الإيمانية ، وأعيش في غفلة روحانية.
فما السبب يا "غفلة "؟!
الغفلة :السبب واضح ،فمرافقة الغافلين هي السبب ،لأنهم يجملون لك القبيح ويزينون لك السيئات
ولهذا نهي الله تعالي عن صحبتهم وطاعتهم
بقوله تعالى :"ولا تطع من أغفلنا عن ذكرنا واتبع هواه "اما من جاور الكرام فقد امن من الإعدام .
قلت :وكيف تتحقق "الغفلة القلبية "؟
الغفلة :حين يتجه الإنسان إلي ذاته ،وإلي ماله ،وإلي ابنائه ،وإلي متاعه ولذائده وشهواته ،فلم يجعل في قلبه متسعا لله "
عند ذلك تتحقق الغفلة القلبية والتي نهي الله عن أتباع من كان قلبه غافلا"بقوله (ولا تطع من أغفلنا قلبه ...)
قلت :وهل تظنين ان مرافقة أهل الغفلة له اثر ؟!
الغفلة :اعلم يا عبدا لله "ان الدخان وإن لم يحرق البيت سوده ".
قلت :إنه لمثل جميل ،ولكن ما مظاهر الغفلة الإيمانية في القلب ؟
الغفلة :تجد الغافل لايفرح إذا ما اختلى بالله عز وجل
وتجده لايانس ولا يطرب لذكر الله تعالى وقراءة كتابه وتجده لا يشتاق للنظر إلي وجه الله عز وجل ولهذا قال الله تعالى :
(وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ)
قلت متحمسا :نعم هزة هي مشكلتي فإنني أحب ان أخالط الناس كثيرا ،حتي إنني اعتدت علي ذلك ،فلا انس بالخلوة مع الله تعالى وكثرة ذكره .
ثم عاد فقال :ولكن أريد منك ان تضربي لي مثالا"علي اثر الغفلة في حياتي حتي ازداد فهما"وقناعة .
الغفلة :تخيل انك ضعت في صحراء قاحلة ،ونفذ طعامك وشرابك حتي كدت تموت جوعا
واستسلمت لشبح الموت وبينما أنت في انتظاره ،رأيت قافلة بعيدة ،فقفزت قائماوأسرعت للحاق بها
وبينما انت تجري دخلت شوكة في قدمك فنظرت إلي اسفل ثم رفعت بصرك إذا بالقافلة قد اختفت عن ناظريك .
قلت وأين معني الغفلة هنا ؟
الغفلة :النظر إلي أشواك الدنيا يا عبد الله.
قلت :وما أشواك الدنيا ؟
الغفلة :هى التعلق بالدنيا ،وميلان القلب إلي النساء والمال والمنصب والزينة وتقديمها علي حق الله تعالى
فحينما تتحقق الغفلة بأنواعها المختلفة من غفلة القلب أو اللسان أو الأذن أو العين ،وعندها يكون المرء من أهل البلاء .
قلت :لقد تذكرت جملة قد قرأتها منذ زمن
وهي قول لأحد العارفين حين قال :إذا رأيتم أهل البلاء فاسلوا أهل العافية .ثم قال :أترون من أهل البلاء ؟
هم أهل الغفلة عن الله سبحانه .
الغفلة: نعم هذا صحيح
فطوبى لمن تنبه من رقاده ،وبكى علي ماضي فساده
وخرج من دائرة المعاصي إلي دائرة سداده
عساه يمحو بصحيح اعترافه قبيح اقترافه قبل ان يقول فلا ينفع ،ويعتذر فلا يسمح
فالتفت الغفلة إلي عبد الله إذا بعينه تذرف دمعا
فقالت له (ربما عثرة تعتري الداعية في طريقه دلته علي تقصير في الطريق فيزداد عملا"وتقوى "
ثم قالت :ولكني أبشرك يا عبد الله ليس كل غفلة مذمومة ،وإنما هناك غفلة محمودة .
قلت :وهل هذا يعقل ؟!
الغفلة :نعم وقد تحدث عنها مطرف بن عبدا لله –رحمه الله –
حين قال :لو علمت متى اجلي لخشيت علي ذهاب عقلي
ولكن الله من على عباده بالغفلة عن الموت ولولها ما تهنوا بعيش ولا قامت بينهم الأسواق
فهذا هو المعني الوحيد الحسن لاسمى ،إلاان الناس في غفلة عنه.
قلت :صدقت والله.
الغفلة :ولكن هناك معنى اخير لم أتطرق له.
قلت وما هو ؟فانني في حاجة إلي فهم الغفلة فهما"شاملا"،حتي اعرف كيف ارتقي بنفسي وأصلح سريرتي .
الغفلة :اما المعني الأخير فهو معرفة السبب الرئيسي للاستهزاء ،والنظر إلي عيونهم ،وهو الغفلة عن النفس.
كما قال عون بن عبدا لله –رحمه الله –(ما أجد أحد تفرغ لعيب الناس إلا من غفلة غفلها عن نفسه .
فاتعظ يا عبد الله ,ولا تغفل عن ذكر الله وتذكر الناس) .
قلت بارك الله فيك يا غفلة وأسال الله أن يعينني عليك منك .
الغفلة :وأنت كذلك بارك الله فيك واحرص علي عدم غفلة القلب إيمانيا،حتي تكون من المتقين وتدعى لعرسهم إن شاء الله تعالى .
قلت :وآي عرس ذلك ؟
الغفلة : {عرس المتقين يوم القيامة }فمن وفق للهداية فرح بالعرس وبورك له فيه
ومن كان غافلا"قيل له (فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا )
ثم مد عبد الله يد وأخذ الكلمة وهو فرح بهزة الفوائد التي سمعها
وعزم علي أن يراقب قلبه حتى لا يغفل عن ربه
ثم فتح الكتاب ووضع الكلمة محلها ثم أغلق الكتاب ووضعه في المكتبة
واخذ يكرر "اللهم لا تجعلني من الغافلين "
"اللهم لا تجعلني من الغافلين ".



منقوووووووووووووووووووول
















__________________

من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aya

avatar

الابراج : الثور
عدد المساهمات : 2239
نقاط : 3052
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 17/02/2010
العمر : 32
الموقع : http://www.falaqsa.com/do3aa.htm

مُساهمةموضوع: رد: حوارات تهمك....   الإثنين مارس 29, 2010 8:26 am

خيرا ما نقلتي جزاك الله خيرا

حورارت رائعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
samar

avatar

الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 1457
نقاط : 2343
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: حوارات تهمك....   الإثنين مارس 29, 2010 1:10 pm

اللهم لاتجعلنى من الغافلين
ربنا يكرمك موضوع رائع ومجهود متميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاميره

avatar

الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 935
نقاط : 946
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 18/02/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: حوارات تهمك....   الأربعاء مارس 31, 2010 8:24 pm

Ma Agmal el 7warat tslam eydk
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حوارات تهمك....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تحدى الشباب العربى :: الركن العام :: مناقشات عامة-
انتقل الى: